5 لماذا المشاريع تفشل او تتآخر ” سؤال المليون ريال ”


في المشاريع فترحه حياه او مراحل وتنسم الي اربعه مراحل وهي : 

  • التصميم وتجهيز متطلبات المشروع التصميميه .
  • المناقصه او المشتريات 
  • التنفيذ 
  • اقفال المشروع او التسليم النهائي 

وسآقوم بشرح كل مرحله والمخاطر التي عليك / عليكي تجنبها 

اولا : التصميم وتجهيز متطلبات المشروع التصميميه 

ويوجد فيها ثلاث مراحل وهي : 

  • دراسه الجدوا من المشروع وتجهيز المتطلبات .
  • التصميم 
  • جداول الكميات والمواصفات 

المخاطر في هذه المرحله  هي : 

*خطآ في تحديد قيمه المشروع 

  • نقص في المعلومات التصميمه 
  • * عدم وضوح في مجال العمل المطلوب 
  • * تصميم بمواصفات اكثر من احتياجات المشروع “ مثال كميات الحديد المطلوبه في فيلا صغيره “ 
  • * رسومات ناقصه 
  • وطبعا المذكور اعلاه يعتبر من اشهر المشاكل التي تسبب التآخير في هذه المرحله .

 

 
Posted in Uncategorized | Leave a comment

4 لماذا المشاريع تفشل او تتآخر ” سؤال المليون ريال ”


عاده في المشاريع توجد ادوار لكل المشاريكين في المشاريع “ سواء كانت مشاريع صغيره او كبيره “ مشاريع حكوميه او مشاريع خاصه وهم كل الاتي : 

  • المالك : ومسؤليته تنحصر في الفريق المعين من قبله في وضع مجال العمل لكل المساهمين ، التكلفه ، جوده العمل ، امن المشروع وامن الذين يعملون فيه . 
  • – المكتب المصمم والمشرف : ومسؤليتهم التصميم ، عمل الجدول الزمني ، متابعه التنفيذ .
  • – الميزانيه : مسؤليه الاداره الماليه في المتابعه والصرف .
  • – المشتريات : مسؤليه اداره المشتريات من حيث المناقصه ومراحل الاختيار واعداد العقد ومتابعه العقد .
  • – القانونيه : متابعه شروط واحكام العقد .
  • – المدفوعات : دفع المستخلاصات المتوافق عليها .
  • – المخاطر : ومسؤليتها التآمين والضمانات البنكيه مع  متابعه مخاطر المشروع 
  • – اداره المراقبه : وهم يقمون بمتابعه  من مستوي عالي المشروع .
  • – مدير المشروع الخارجي : وتعتمد علي طريقه  انشآء  المشروع .
  • — متابعه التنفيذ : ويتم تعينه من قبل المالك .
  • – المعماري  المصمم .
  • – المقاول الرئيسي 
  • – مقاول الباطن .
  • – المورديين .
Posted in Uncategorized | Leave a comment

3 لماذا المشاريع تفشل او تتآخر ” سؤال المليون ريال ”


 

يبدو أنّ بلدية محافظة خميس مشيط اعتقدت خاطئة أنها انتهت من سفلتة ورصف جميع شوارع المحافظة ولم يتبق سوى العودة لتكسير الحاجز الخرساني في طريق الملك فهد الرابط بين مدينتي أبها وخميس مشيط. 
وبكل صدق فهذا الحاجز الخرساني وبما يحتويه من أشجار يمثل لوحة فنية رائعة ممتدة على طول يبلغ الثلاثين كيلا ونفّذ بطريقة هندسية جيدة ولأكثر من هدف في آن واحد. وقد وظفت الشؤون البلدية والقروية في عسير سابقا هذا الفاصل الخرساني أجمل توظيف أثمر سلسلة متصلة على طول الطريق من أشجار الفيكس الرائعة والجميلة، إضافة إلى تمديد شبكة الري وبشكل آمن داخل هذا المسار. ومن الممكن أن نطلق عليه مسار خدمات وحماية. والجميل في هذا السياج الخرساني أنّه لم يكلف البلدية ريالا واحدا للصيانة أو الطلاء منذ إنشائه، بل بقي صابرا صامتا وشاهدا على جودة مشاريع زمان.
ما قامت به البلدية أخيرا يمثل نسفا لجميع الجهود المبذولة في هذا الطريق الحيوي وخاصة القسم التابع للبلدية، مما يعكس بشكل جلي تبذيرا للمال العام وعدم وجود رؤية هندسية للعاملين في البلدية. حجم التدمير للأشجار يوحي بأنّ البلدية رأت في هذا السياج الخرساني عدوا لها لم يمكنها خلال عشرين عاما من ترسية أي مشاريع له. 
ما تريده البلدية هو مشروع حالي لتبديل الحاجز الخرساني إلى “بردورات”، ومشروع آخر لتغيير شبكة المياه لري الأشجار ومشروع لتغيير الأشجار الجميلة، ومشروع آخر لطلاء هذه “البردورات”، وبعد مرور ثلاث أو أربع سنوات تزيل هذه “البردورات” ومشاريع أخرى مماثلة لما سبق. 
أرى في هذا عبثا ماليا واضحا، وتدميرا بيئيا لهذه الثروة. وأتمنى من بلدية خميس مشيط أن تتأمل أمانة منطقة عسير ومدى عنايتها بالجزء التابع لها من هذه الأشجار وأن توقف هذا العبث بمشاريع وطننا وأجزم أنها ـ أي البلدية ـ ستجد أكثر من موقع لهذه المشاريع.

د. حمود أبوظهير 

جامعة الملك خالد

http://www.alwatan.com.sa/Discussion/News_Detail.aspx?ArticleID=93214&CategoryID=8    

جريده الوطن 

Posted in Uncategorized | Leave a comment

2 لماذا المشاريع تفشل او تتآخر ” سؤال المليون ريال ”


 شدد مقاولون على أهمية إيقاف ظاهرة «حرق الأسعار» والمنتشرة بشكل واسع بقطاع المقاولات السعودي بتعديل وتفعيل نظامي المشتريات وتصنيف المقاولين وإلزام الجهات الحكومية عند تعاملها بنظام المشتريات بالعرض الأفضل وليس الأقل .

وأشاروا في حديثهم ل « الرياض « إلى أهمية النظر بشكل دقيق لحجم الالتزامات التعاقدية للمقاول عند تعميده بالمشاريع الجديدة مع وضع سقف أعلى لقيمة إجمالي عقود المقاول لعدم تعثر المشاريع وضمان انجازها بالوقت المحدد.

وفي هذا السياق قال المهندس عبدالله رضوان الرئيس السابق للجنة الوطنية للمقاولين ورئيس لجنة المقاولات بغرفة جدة إن ظاهرة حرق الأسعار بسوق المقاولات المحلي يهدد تعثر المشاريع التنموية والتي تتجاوز حاليا 200 مليار ريال بكافة مناطق المملكة .

وأضاف مما يثير القلق هو دخول الكثير من المقاولين بالتقدم بالمنافسة على المشاريع بدون تقدير دقيق للتكاليف والتي زادت خلال الفترة الأخيرة مما تسبب بتعثر العديد من المقاولين بتورطهم بالكثير من المشاريع نظرا لعدم تفعيل نظام المشتريات لدى الجهات الحكومية من ناحية الترسية وحجم المشاريع وقدرة المقاول على تنفيذها .

وبين ان سوق المقاولات المحلي يعاني من غياب ثقافة المقاولين التي تعطيهم بعد النظر عبر الاستثمار طويل الأجل والدخول في مشاريع اكبر من طاقاتهم المهنية والفنية، إضافة إلى عدم وجود الأجهزة الفنية التي تتمتع بالدراية والخبرة، داعيا إلى إلغاء الفكر الحالي برغبة الكثير من المقاولين في الحصول على أكبر قدر من المشاريع حيث ساهم هذا الفكر بتعثر الكثير من المقاولين وبالتالي تعطيل الكثير من المشاريع التنموية في المملكة.

من جانبه قال المهندس منصور الشثري احد المستثمرين بقطاع المقاولات : ظاهرة حرق الأسعار منتشرة بشكل واسع بالسوق المحلي اثر عدم تفعيل المادة 23من نظام المشتريات الحكومية والتي تجيز للجنة الحكومية فحص العروض والتوصية باستبعاد أي عرض من العروض من المنافسة حتى لو كان أقل العروض سعراً ، إذا تبين أن لدى صاحب العرض عدداً من المشاريع ورأت اللجنة أن حجم التزاماته التعاقدية قد أصبح مرتفعاً على نحو يفوق قدراته المالية أو الفنية بما يؤثر على تنفيذه لالتزاماته التعاقدية ، وفي هذه الحالة تتفاوض مع العطاء الذي يليه وفقاً لقواعد التفاوض المحددة في هذا النظام .

وطالب الشثري بتفعيل المادة 34من اللائحة التنفيذية لنظام المشتريات  والتي تؤكد بأن على لجنة فحص العروض التأكد من اعتدال سعر أقل العروض المطابق للشروط والمواصفات ، وعليها الاسترشاد بالأثمان الأخيرة السابق التعامل بها ، وأسعار السوق ، والأسعار التقديرية الإرشادية للمنافسة .

وقال انه من الأهمية أن تلتزم الجهات الحكومية بنظام المشتريات بالعرض الأفضل وليس الأقل والنظر بشكل دقيق لحجم الالتزامات التعاقدية للمقاول وتعديل نظام تصنيف المقاولين ووضع سقف أعلى لقيمة إجمالي عقود المقاول ووضع حد أعلى لحمل المشاريع لكل تصنيف بحيث لايتجاوز خمسة أضعاف درجة التصنيف مما يساهم بالتالي بعدم تعثر المشاريع وضمان انجازها بالوقت المحدد .

المصدر جريده الرياض    http://www.alriyadh.com/2012/03/29/article722627.html

Posted in Uncategorized | Leave a comment

1 لماذا المشاريع تفشل او تتآخر ” سؤال المليون ريال ”


لا يخفي علي الجميع سياسة التغيير في المشاريع وهذه السياسه واحده من اهم مشاكل المشاريع ، كيف ؟! بسيطه ،    شوفوا النقاط  هذه  :  

– اولا التغير في المواصفات

وعاده الي يقوم بيها المالك او المكتب الهندسي ، طبعا طبيعه التغير تكون تغير في متطلبات المشروع او مواصفات او تصميم او الاعمال المطلوبه او المتطلبات العامه ،،،،،،، وغيره ، مما ينتج عليه تغير في التصاميم الكامله وحتي طريقه التنفيذ ، الحل المطلوب بانه يقدم رسومات تفصيليه ومواصفات تفصيليه وجداول كميات تفصيليه قبل طرح المشروع في المناقصه واذا طرحت يعاد طرحها بالكامل او يا مالك جهز دفتر شيكاتك ، حتدفع اوامر تغيير لا تنتهي . 

– ثانيا التصميم 

 وعاده يقوم بيها المكتب الهندسي او المصمم او الاداره الخاصه بالمشروع من قبل المالك ، طبعا طبيعه التغيير تكون بتسليم رسومات غير كامله او اخطاء في التصميم او تغيير في التصميم او اختلاف في  رسومات المشروع عن الموقع  او طريقه تنفيذه او تغيير في متطلبات البلديه او احكام البناء ،  مما ينتج عنه اعاده  التصميم كامل واعاده رسم المشروع كامل مما ينتج عنه اعاده اعمال التنفيذ والمالك يدفع اوامر التغيير . الحل  متابعه اعمال التصميم  والرسومات وعمل زيارات للموقع واختبار التربه  مع مراعاه  مراحل التنفيذ . 

  • ثالثا  التنفيذ 
  • وعلده يقوم بيه المقاول الرئيسي  مع مقاولين الباطن ،  طبعا طبيعه التغيير تكون  عيب في التنفيذ  او الرسومات المنفذه  غير الرسومات المصممه او ظروف الموقع ما كانت في الحسابات او عمل هندسه قيميه  او عدم توفر  مواد التنفيذ او عدم توفر اجهزه التنفيذ  او المقاول لا يعرف يتعامل مع الاجواء  الطبيعه ، مما ينتج  اعاده الاعمال او اوامر تغيير  او تغيير في التصميم ،  الحل  التحكم باجوده في المشروع وعمل متابعه لاعمال الموقع وتنسيق الرسومات وعمل تقرير يومي بجميع الاعمال التي تتم وستتم .

والله يعين المالك 

 

Posted in Uncategorized | Leave a comment

لماذا المشاريع تفشل او تتآخر ” سؤال المليون ريال ”


بآحاول في مجموعه كتابات ان  اشرح لمذا المشاريع تفشل ، تتآخر في التنفيذ ، وذلك بناء علي التوجه العام الذي بيحاول فيه الكل الفهم ،الاجابه عن سؤال المليون ريال ، علما بان فافترض في هـذه الكتابات انه لا يوجد عائق مالي كونه اهم واشهر عائق والكل يتفهم تآخر المشروع اذا كان يوجد عائق مالي . 

وحتي تكون الامور واضحه ساخذكم في رحله شخصيه من بدايه المشروع الي نهايته في مجموعة كتابات بآحاول ان تكون خفيفييه عليكم 

طبعا مع ملاحظه انني لست بارع جدا في الكتابه ولكن باحاول ان تكون اللغه سهله 

 

محبكم 

 

المهنندس بندر عبدالعزيز ريس 

Posted in Uncategorized | Leave a comment

SHE IS HOT


SHE IS HOT

Image | Posted on by | Leave a comment